Mouvement Ettajdid حركة التجديد

الصفحة الأساسية > عربي > بــيـــانــــات الحــــركـــة > بيان الهيئة السياسية 06-02-2009

بيان الهيئة السياسية 06-02-2009

الثلاثاء 10 شباط (فبراير) 2009

اجتمعت الهيئة السياسية لحركة التجديد يوم الجمعة 06 فيفري 2009 برئاسة أحمد إبراهيم،الأمين الأول، ونظرت في عدد من القضايا ذات الصلة بمحاكمة نشطاء الحوض المنجمي، وحرية الإعلام والنشاط السياسي، والاستعداد للانتخابات القادمة، والتضامن مع الشعب الفلسطيني.

  • 1) تعبرالهيئة السياسية عن عميق استيائها للأحكام القاسية الصادرة عن محكمة الاستئناف بقفصة ضد المناضلين المتهمين على خلفية التحركات الاجتماعية بمدينة الرديف، وهي أحكام جاءت مخيبة لآمال الرأي العام الوطني في أن تكون هذه المحاكمة مدخلا لإحلال الانفراج محل التوتر في المنطقة، وفرصة لإنصاف المتهمين وتدارك ما اتسمت به أحكام الدائرة الجنائية للمحكمة الابتدائية من تجاوزات وقسوة، كما لم يسمح في هذه المحاكمة بسماع شهود البراءة ولم تؤخذ بعين الاعتبار مختلف الخروقات التي طبعت الملف بكامله، بما في ذلك انتزاع الاعترافات باستعمال التعذيب. وإذ تؤكد الهيئة السياسية من جديد تضامنها الكامل مع المحكوم عليهم وعائلاتهم، فإنها تطالب بإطلاق سراحهم فورا وباعتماد نهج الحوار عوضا عن نهج القمع والانكباب الجدي على حل المشاكل الاقتصادية والاجتماعية بالجهة حلا ينأى عن الأساليب الأمنية وتوظيف القضاء ويستجيب إلى تطلعات الأهالي للشغل والعيش الكريم.
  • 2) تؤكد الهيئة السياسية مرة أخرى احتجاج الحركة على قرار وزير الداخلية بحجز العدد 113 من "الطريق الجديد" بوصفه قرارا لا أساس قانوني له يندرج في إطار التضييق على حرية التعبير وحرية الصحافة، وتطالب بالإقلاع عن هذه المضايقات وكافة الملاحقات المسلطة على حرية العمل في مجال الصحافة المسموعة والمرئية وخاصة على أسرة راديو "كلمة" وقناة "الحوار التونسي". كما تسجل الهيئة السياسية بانشغال ما شهدته الفترة الأخيرة من تعدد ظواهر الانغلاق - ومن ضمنها حالات رفض السلط تمكين حركة التجديد من قاعات عمومية لعقد اجتماعاتها وندواتها- وتعتبر هذه الظواهر مؤشرات سلبية على طبيعة الظروف التي ستجري فيها الانتخابات الرئاسية والتشريعية، وتطالب برفع العراقيل أمام حرية النشاط السياسي لأحزاب المعارضة حتى تقوم بدورها كاملا وتعرف المواطنين بمواقفها وبرامجها.
  • 3) هذا وقد اتخذت الهيئة السياسية عدة إجراءات لتحسين أداء هياكلها وإحكام التنسيق مع الحلفاء في "المبادرة الوطنية من أجل الديمقراطية والتقدم" في النضال المشترك من أجل جعل الانتخابات المقبلة محطة متميزة في طريق الانتقال الفعلي إلى الديمقراطية.
  • 4) ومن جهة أخرى تعبر الهيئة السياسية لحركة التجديد عن شجبها لعملية القرصنة التي نفذها الجيش الإسرائيلي ضد سفينة "الأخوة" اللبنانية وتدعو مختلف القوى الوطنية وجميع أنصار الحرية والسلام العادل في العالم إلى تكثيف حملة التضامن مع الشعب الفلسطيني من أجل رفع الحصار الجائر عن قطاع غزة، ومحاكمة المسؤولين الإسرائيليين عن جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبوها أثناء عدوانهم البربري الأخير، وإنهاء الاحتلال والاستيطان، وفرض احترام حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وبناء دولته المستقلة وعاصمتها القدس.

تونس في 07 فيفري 2009

عن الهيئة السياسية لحركة التجديد

الأمين الأول

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose