Mouvement Ettajdid حركة التجديد

الصفحة الأساسية > عربي > بـلاغـات صحفـية > بلاغ من الهيئة السياسية 01-10-2009

بــلاغ صـحــافـي هـام :ندوة صحافيــة غــدا صبـاحــا 02-10-2009 و مجلــس مركزي للحــركــة يوم الأحد 04-10-2009

بلاغ من الهيئة السياسية 01-10-2009

الخميس 1 تشرين الأول (أكتوبر) 2009

تونس في 01 أكتوبر2009

بلاغ الهيئة السياسية لحركة التجديد

عقدت الهيئة السياسية لحركة التجديد يوم 30 سبتمبر 2009 اجتماعا طارئا برئاسة أحمد إبراهيم الأمين الأول للحركة خصصته للنظر في التطورات الخطيرة المتعلقة برفض تسليم الوصولات النهائية لنصف عدد قائمات حركة التجديد/المبادرة الوطنية من أجل الديمقراطية والتقدم والبالغ عددها 13 من 26 قائمة.

وبعد النقاش والتداول خلصت الهيئة السياسية إلى القرارات والتوجهات التالية:

  • أولا: تسجل الهيئة السياسية بكل فخر واعتزاز ترشح الأمين الأول لحركة التجديد الأستاذ أحمد إبراهيم بصفة رسمية للانتخابات الرئاسية وتجدد بهذه المناسبة إلتفافها حوله لخوض هذه الانتخابات في إطار الخطة السياسية الواضحة للمبادرة الوطنية من أجل الديمقراطية والتقدم وأساسها تقديم بديل ديمقراطي تقدمي وحداثي واضح لسياسة السلطة الحالية.
  • ثانيا: تدين الهيئة السياسية بكل شدّة رفض تسليم الوصولات النهائية لـ 13 قائمة من جملة 26 من قائمات حركة التجديد/المبادرة دون تقديم أيّ تعليلات قانونية مقنعة، وترى أنّ ذلك يمثل استهدافا واضحا لحركة التجديد وللمبادرة، خاصة أنّه وقع تغييب قائماتها من جل المدن الكبرى، والمناطق ذات الكثافة السكانية والرمزية السياسية العالية. كما تعبّر الهيئة السياسية عن عميق انشغالها إزاء هذا التصعيد الذي استهدف أيضا مكونات المعارضة المستقلة الأخرى لا سيما التكتل الديمقراطي من أجل الحريات والعمل والحزب الديمقراطي التقدمي. إنّ هذا التصعيد يرمي إلى الضغط على حركة التجديد ودفعها إلى التراجع عن الاصداع بمواقفها المعارضة والنقدية والقيام بالحملة الانتخابية الرئاسية والتشريعية في ظروف عادية. وتنبّه إلى خطورة هذا المنزلق وتحمّل كل طرف مسؤولياته كاملة وخاصة تلك الدوائر التي مازالت سجينة عقلية الحزب الواحد والتي تسعى إلى أن تجعل من الانتخابات خطوة إلى الوراء بالنسبة إلى التعددية في بلادنا.
  • ثالثا: تعتقد الهيئة السياسية أن أمام المجلس الدستوري، الذي تقدمت له قائمات حركة التجديد/المبادرة بطعونات معللة، فرصة لتدارك الأمور وإصلاح ما أفسدته الإدارة وذلك بالنظر في هذه الطعونات بجدية والبت فيها بحياد وموضوعية.
  • رابعا: ونظرا لدقة الظرف وحساسيته قررت الهيئة السياسية الإبقاء على أشغالها مفتوحة لكي تتمكن من متابعة تطورات الوضع عن كثب واتخاذ القرارات الملائمة. كما قررت في نفس السياق عقد ندوة صحفية غدا الجمعة 02 أكتوبر عند منتصف النهار، ودعوة المجلس المركزي الموسع للانعقاد يوم الأحد 4 أكتوبر الجاري لمزيد التشاور واتخاذ القرارات التي يمليها الظرف.

عن الهيئة السياسية

أحمد إبراهيم الأمين الأول

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose