Mouvement Ettajdid حركة التجديد

الصفحة الأساسية > عربي > بــيـــانــــات الحــــركـــة > بيان المجلس الوطني 06-03-2011

بيان المجلس الوطني 06-03-2011

الثلاثاء 8 آذار (مارس) 2011

انعقد المجلس الوطني لحركة التجديد في دورة استثنائية يوم الأحد 6 مارس 2011 برئاسة أحمد الورشفاني. وإثر الكلمة التي افتتح بها النقاش جنيدي عبد الجواد عضو أمانة الحركة، والتقرير السياسي الذي قدمه أحمد إبراهيم الأمين الأول، تداول المجلس بصفة معمقة ومستفيضة حول المسائل المطروحة في جدول الأعمال على الصعيد السياسي الوطني وفي جملة من القضايا المتعلقة بتطوير أداء الحركة وأصدر البيان التالي:

  • 1 - إذ يتقدّم المجلس إلى كافة المواطنات والمواطنين داخل البلاد وخارجها في المهجر بأحر التهاني لإنجاز هذه الثورة العظيمة التي أطاحت بنظام الظلم والفساد تتويجا لنضالات شعبنا طوال العقود الماضية. فإنه يدعو الشباب والقوى الحية في البلاد إلى مزيد اليقظة ومواصلة النضال من أجل تحقيق أهداف الثورة.
  • 2- يسجل المجلس بكل اعتزاز مشاركة الحركة في الحكومة المؤقتة رغم الظروف الانتقالية الصعبة وما تميّزت به من تردد وارتباك ومن انفلات أمني وإعلامي، ويقدر عاليا ما بذله، المناضل أحمد إبراهيم، رغم قصر المدّة التي قضاها على رأس وزارة التعليم العالي، من جهد لتجسيد قيم الثورة ومبادئها على أرض الواقع، كما يؤكد أن التطورات التي شهدتها الساحة في الفترة الأخيرة قد خلقت وضعا جديدا يجعل مساهمة الحركة وأمينها الأول في إنجاز أهداف الثورة وتحقيق الانتقال الديمقراطي يكون أكثر نجاعة وفعالية من خارج الحكومة.
  • 3- وفي ما يتعلق بالآليات القانونية والسياسية للانتقال إلى النظام الديمقراطي ينبغي أن تكون محل تحاور وتوافق بين جميع الأطراف دون إقصاء. ويلح المجلس على ضرورة تمسك الجميع بالقيم الكونية للحرية والديمقراطية والعدالة وبالمبادئ والمكاسب التقدمية التي انبنت عليها دولة الاستقلال وأكدتها ثورة 14 جانفي المجيدة باعتباره تلك القيم والمبادئ والمكاسب القاسم المشترك لكافة التونسيين والتونسيات والقاعدة الصلبة التي ينبغي أن تكون موضوع عهد ديمقراطي وطني يكون المرجعية الملزمة للجميع في فترة الإعداد لانتخابات المجلس الوطني التأسيسي وبعدها.
  • 4- يتوجه المجلس بنداء إلى كافة المواطنين والمواطنات كي يعملوا على عودة الحياة الاقتصادية إلى نسقها الطبيعي وانصراف الجميع للعمل والدراسة ضمانا لظروف إنجاح أهداف الثورة ولمستقبل البلاد.
  • 5 - ويحيي المجلس نضال الأشقاء في كل من مصر وليبيا وبقية الدول العربية من أجل الحرية والكرامة والانعتاق والتخلص من الأنظمة الدكتاتورية.
  • 6- وفي ما يتعلق بتطوير أداء الحركة ونظرا لحساسية الموقف ودقة المرحلة التي تمرّ بها البلاد وانطلاقا من حرص الحركة على النضال المتواصل من أجل القطع النهائي مع نظام الظلم والاستبداد ومن أجل الانتقال إلى نظام ديمقراطي ينعم فيه المواطن بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية يوصي المجلس قيادة الحركة بـ:
  • *** مزيد الانفتاح على كافة شرائح المجتمع من أجل إنشاء تيّار مواطني واسع وقوي يجمع كل من يؤمن بقيم الحرية والعدالة ويناضل من أجل تحقيق مجتمع عصري، حداثي ومتماسك تجد فيه المرأة مكانتها كاملة والشباب حقه في الشغل والمواطن حظه في حياة كريمة.
  • *** العمل على مزيد انتشار الحركة في الجهات وفتح أبواب الانخراط فيها أمام أوسع الفئات الشعبية وأمام النساء والشباب تعزيزا لإشعاعها كحزب جدّي يطرح مشروعا مجتمعيا عقلانيا واضح المعالم لا ينساق للبدائل المغلوطة مهما كانت أشكالها ومنطلقاتها.
  • *** توخي المرونة الكافية في إعادة هيكلة الحركة محليا وجهويا ووطنيا حتى تتمكن من استيعاب الطاقات الشابة التي عززت صفوفها بعد الثورة والاستفادة من خبراتها وتضمن مشاركتها ومشاركة إطارات الحركة وكفاءاتها في اتخاذ القرار والمساهمة في إدخال المزيد من النجاعة والعقلانية على نشاطها وتنظيمها.

تونس في 7 مارس 2011

رئيس المجلس الوطني

أحمد الورشفاني

SPIP | دخول | خريطة الموقع | متابعة نشاط الموقع RSS 2.0
Habillage visuel © Andreas Viklund sous Licence free for any purpose